فضيلة ان تكون لا احد

يحدث احياناً ان نشعر بالعزلة عندما تكون دوائر علاقتنا لاتكترث في معرفة كيف هي احوالنا، عندما تمر الاشهر والسنوات ولا يسألك احداً عن ماذا حدث لأحلامك وخططك واهدافك وطموحاتك التي شاركتها معهم مسبقاً. تلك الليالي التي تحيط فيها نفسك بأشخاص يشعرونك بالذنب في كل مرة تختار فيها الحديث عن شئونك، تلك اللحظات التي تشعر فيها بأن بوحك بأي شيء يقلل من قيمته. عندما يقرر احدهم مقاطعة ماتقول ويُخفق ذكاء الجميع العاطفي في العودة له مجدداً.

لكن، هل فعلاً تريد ان تبوح بأي شيء لو كانت الامور لاتسير بشكل جيد؟ عندما يشاء القدر ان يرتطم كل ما أملت به نفسك بجدار مسدود على الرغم من فعلك لكافة الاسباب .عندها ياصديقي سيصبح كل ماسبق نقمة وسوط تجلد فيه نفسك في كل مرة يسألك من كنت تنتظر منهم تقديم الاسئله. عندها فقط ستدرك كم هي رائعة فضيلة ان تكون لا احد. ان تكون شخصاً خاوياً لا يملك اي شيء يُستحق ان يُروى. ان تكون جزءاً متطايراً من شظايا عواصف الآخرين طوال وقت مكوثك معهم.

ان تكون انت من يزيد حدة هذه العواصف عن طريق استماعك لهم وطرحك للأسئلة التي تزيد من حجم ومدة بقاء هذه الاعاصير. ان تغوص في عوالم الآخرين الذين سيسعدون كثيراً بمدى اهتمامك، الذين لن تجد وسيلة لإسكاتهم عندما يخبرونك عن احداثهم الهامشية.

جرب لمرة ان تكون لا احد!

30 اكتوبر 2021/ الرياض

نُشر بواسطة عبدالملك

محاضر، حاصل على درجة الماجستير في علوم الحاسب من جامعة George Washington

لا توجد آراء بشأن "فضيلة ان تكون لا احد"

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: